حسب دراسة أميركية أن السهر لساعات متأخرة يزيد من خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة.

حسب دراسة أميركية أن السهر لساعات متأخرة يزيد من خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة.

كشفت دراسة جديدة أن السهر لساعات متأخرة يزيد من خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل مرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب

وفقاً لشبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد وجدت الدراسة، التي أجريت على 51 بالغا، أن محبي السهر يكونون في الأغلب أكثر خمولاً، وتنخفض لديهم مستويات اللياقة البدنية، ومستويات حرق الدهون سواء أثناء الراحة أو النشاط، مقارنة بالأشخاص الذين اعتادوا على النوم والاستيقاظ مبكرا

وأظهرت الدراسة أيضاً أن السهر يزيد من مقاومة الأنسولين بالجسم، الأمر الذي يؤثر بالسلب أيضاً على بناء العضلات

 

وقالت كبيرة مؤلفي الدراسة ستيفن مالين، الأستاذة المساعدة في قسم علم الحركة والصحة في جامعة روتجرز في نيوجيرسي إن الكثير من هذه التأثيرات السلبية المرتبطة بالسهر من المعروف عنها أنها تتسبب في بعض الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري من النوع الثاني

 

وتابعت: «قد يميل محبو السهر أيضاً لاستهلاك كميات كبيرة من التبغ والكحول والكافيين، وتزداد لديهم احتمالية تخطي وجبة الإفطار وتناول المزيد من الأطعمة في وقت لاحق من اليوم. وكل هذه الأمور تتسبب في مشاكل صحية خطيرة على المديين القريب والبعيد»

 

وأضافت مالين أن النمط الزمني للنوم يمكن أن يكون له تأثيرات عميقة على الإنتاجية في العمل والأداء المدرسي والأداء الاجتماعي أيضاً، مشيرة إلى أن الأشخاص الذين يحرصون على النوم والاستيقاظ مبكرا يكون أداؤهم أفضل في هذه المجالات بشكل ملحوظ

%d مدونون معجبون بهذه: