بسبب السباحة..وفاة شخص بسبب دخول ميكروب في المخ .

بسبب السباحة..وفاة شخص بسبب دخول ميكروب في المخ .

مصرع شخص نتيجة إصابته للأميبا الآكلة للدماغ أثناء السباحة في بحيرة آيوا بالولايات المتحدة، وذلك بعد أسبوع من احتجازه في وحدة الرعاية المركزة إثر معاناته من هذه العدوى.

وعادة ما تدخل الأميبا الجسم عند وصول المياه المحملة بها إلى الأنف، خاصة خلال السباحة، حسبما نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وبعد ذلك تنتشر الأميبا في المخ مسببة تلف وتدمير الأنسجة، الأمر الذي يؤدي إلى الهذيان وتدهور العدوى، ومن ثم يموت حوالي 97% من المصابين بها.

وتبين أن المريض الذي لم يتم ذكر اسمه قد انتقل إلى المستشفى بعد أسبوعين من السباحة في المياه، وبعد 8 أيام، أصيب بعدوى نادرة وقاتلة في المخ تسمى “التهاب السحايا والدماغ الأميبي الأولي”.

وتتواجد الأميبا التي تسبب الوفاة في التربة والمياه حول العالم، لكن تزداد فرص الإصابة بها عندما تصبح مياه البحيرات أكثر دفئًا في الصيف، حيث تصل إلى أكثر من 115 درجة فهرنهايت (46 درجة سليزيوس).

وتعد هذه العدوى نادرة للغاية، فهناك 148 حالة فقط تم الإبلاغ عنهم في الولايات المتحدة منذ عام 1960، بينهم 4 فقط تمكنوا من النجاة والتعافي والبقاء على قيد الحياة.

وعادة ما يعاني المرضى من بعض الأعراض مثل الصداع والحمى والقيء والغثيان وتيبس وتصلب الرقبة، ولكن في مراحل متقدمة قد يعاني المريض من الهذيان ومشكلات في الحالة العقلية.

ولا تنتقل هذه العدوى من شخص لآخر، كما يمكن علاجها من خلال تناول بعض الأدوية التي يحددها الطبيب، وقليلاً ما ينجو منها البعض.

%d مدونون معجبون بهذه: