يحيى مسلم مصري قفز داخل الكنيسة لإنقاذ جيرانه من الحريق.

يحيى مسلم مصري قفز داخل الكنيسة لإنقاذ جيرانه من الحريق.

مشهد لن يحدث ولن  يتكرر إلا بمصر فقط، تعرض شاب مسلم لإصابات في قدمه عند قفزه داخل كنيسة أبي سيفين غرب العاصمة القاهرة لإنقاذ جيرانه الأقباط الذين كانوا يصارعون الموت وسط حريق كبير اندلع فيها.

وفي التفاصيل كان محمد يحيى أبو مروان، وهو من سكان منطقة مطار إمبابة، خارجاً من منزله في تمام الساعة الثامنة والنصف من صباح الأحد، عندما شاهد ألسنة النيران تنطلق في الكنيسة المجاورة وسمع صرخات جيرانه واستغاثاتهم لإنقاذهم.

 

الأطفال والسيدات وكبار السن

غير أنه لم يتردد وقفز داخل الكنيسة غير مبال بخطر الموت، ليساهم في انتشال وإخراج الأقباط في الداخل.

 

من جانبهم قال جيران محمد إن الشاب الثلاثيني كان يصرخ مطالباً شباب المنطقة بسرعة التوجه إلى الكنيسة.

 

وعند دخوله خلع قميصه الذي كان يرتديه وغطى رأسه وقفز إلى الداخل وبدأ في إخراج العديد من الأطفال والسيدات وكبار السن.

 

كما أضاف الجيران أن محمد نجح في إنقاذ 5 أطفال كانوا محاصرين داخل الكنيسة. وعندما شاهد مسناً يبلغ من العمر 65 عاماً يستغيث بالداخل، سارع لإنقاذه.

 

يحتاج لعلاج لمدة شهرين

إلا أن المسن ويدعى جورج كان ثقيل الوزن، وخلال حمله ومحاولته النزول به من على سلم الكنيسة إلى الخارج، انزلقت قدما محمد وسقط على الأرض ليصاب فيهما. لكنه واصل محاولته حتى تمكن من تنفيذ مهمته. وكسرت قدمه ولم يعد قادراً على الوقوف من شدة الألم فطلب نقله للمستشفى.

 

وقال طبيب الطوارئ بمستشفى إمبابة التي نقل إليها محمد أن حالته مستقرة وأن قدمه كسرت ويحتاج لعلاج لمدة شهرين.

يذكر أن 41 شخصاً قتلوا في حريق كبير اندلع الأحد بكنيسة أبي سيفين غرب القاهرة أثناء القداس الصباحي نتيجة “خلل كهربائي”، وفق بيانات السلطات الرسمية.

وأفادت وزارة الصحة في بيان بـ”وفاة 41 مواطناً في حريق كنيسة أبو سيفين بإمبابة و12 مصاباً يتلقون الخدمة الطبية بالمستشفيات”.

 

فيما أوضحت أن الوفيات نتجت عن “الدخان الكثيف الناتج عن الحريق والتدافع بسبب محاولات هروب الضحايا”.

 

تشكيل فريق تحقيق

من جهتها قالت وزارة الداخلية في بيان نشرته على صفحتها الرسمية على “فيسبوك” إن الحريق اندلع الساعة التاسعة صباحاً بتوقيت القاهرة، مشيرة إلى أن بين المصابين ضابطين و3 أفراد من قوات الحماية المدنية.

 

وأضافت أن “فحص أجهزة الأدلة الجنائية أسفر عن أن الحريق نشب في (جهاز) تكييف بالدور الثاني بمبنى الكنيسة الذي يضم عدداً من قاعات الدروس نتيجة خلل كهربائي، وأدى ذلك إلى انبعاث كمية كثيفة من الدخان كانت السبب الرئيسي في حالات الإصابات والوفيات”.

بدوره أعلن النائب العام المصري حمادة الصاوي “تشكيل فريق تحقيق كبير في واقعة حريق كنيسة المنيرة بإمبابة انتقل على الفور لمعاينتها وبدء إجراءات التحقيق”، بحسب بيان للنيابة العامة.

%d مدونون معجبون بهذه: