شابة تنجب 22 طفلا في عام واحد..وتنتظر خروج زوجها من السجن.

شابة تنجب 22 طفلا في عام واحد..وتنتظر خروج زوجها من السجن.

واقعة غريبة و لا تُصدّق، أنجبت فتاة تبلغ من العمر 25 عامًا، 21 طفلًا من زوجها المليونير، قبل اعتقاله بتهمة غسل الأموال.

ولا تزال أنجبت كريستينا أوزتورك تنظر مع أطفالها عودة زوجها من السجن، بعد اعتقاله بتهمة غسل الأموال.

 

وكان لدى كريستينا طفل واحد من علاقة سابقة عندما التقت بزوجها رجل الأعمال التركي غالب أوزتورك،الذي يبلغ من العمر57 عامًا، وهو صاحب شركة الحافلات “مترو توريزم”.

 

كريستينا التي هي في الأصل من روسيا، كانت أم عزباء عندما قررت أخذ قسط من الراحة بالذهاب إلى البحر في باتومي، جورجيا، وهناك تعرفت على رجل الأعمال المليونير وتزوجا وشرعا في إنجاب 105 أطفال بديل معًا.

ولكن في مايو 2018 تم تعليق هذه الخطط بعد أن تم القبض على أوزتورك بتهمة غسيل الأموال وتزوير الوثائق, ولكنه استطاع الفرار من تركيا بعد أن وافقت محكمة الاستئناف على الحكم المؤبد الصادر بحقه فيما يتعلق بجريمة قتل في عام 1996 .

 

في أواخر مايو 2022، بثت قناة متافاري التلفزيونية لقطات لقوات خاصة تداهم فندق غالب في ساحل جورجيا .

 

وأكدت الناطقة باسم وزارة المالية الجورجية ناتو ناتروشفيلي في بيان اعتقال غاليب.

قالت كريستينا أوزتورك، 25 عامًا، التي تعيش الآن في باتومي ، مع أطفالها البالغ عددهم 22، إنها تجد صعوبة في نشر منشورات سعيدة على وسائل التواصل الاجتماعي في الوقت الذي يقبع زوجها غاليب أوزتورك في السجن .

 

وقالت في منشور نشرته على قناتها على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يبلغ عدد متابعيها 228 ألف متابع: “لاحظ الكثير منكم الأحداث التي تحدث في عائلتنا، لقد كان من الصعب علي الاحتفاظ بالصفحة”، وأضافت إنها “لا تستطيع تحمل” غياب غاليب ولا تعرف ما يخبئه المستقبل لها .

 

في منشور عاطفي تمت مشاركته على حسابها على Instagram في 9 يونيو، كتبت كريستينا: “ الشعور بالوحدة لا يتركني حتى مع وجود هذا العدد الكبير من الأشخاص المقربين من حولي، أنا معتادة على أن يكون زوجي دائمًا في المنزل، دائمًا في الجوار. نظرًا لأن غاليب كان يعمل من المنزل خلال السنوات القليلة الماضية بسبب جائحة كورونا، فقد أمضينا وقتًا طويلًا معًا خلال تلك الأيام .

وتقول الأم البالغة من العمر 22 عاما إنها وغاليب اختاروا استخدام الأمهات البديلات” المؤجرات للأرحام” لأنهم أرادوا إنجاب أكبر عدد ممكن من الأطفال في أسرع وقت ممكن.

 

وُلد طفلهما الأول مصطفى في 10 مارس 2020 بينما كان آخر إضافة لهما، والطفل الحادي والعشرون معًا جودي، يبلغ من العمر ثلاثة أشهر فقط.

 

استقبلت كريستينا أوزتورك، 21 طفلًا بديلًا خلال أزيد من عام بقليل، وأنفقا أكثر من 168 ألف يورو على الحمل البديل بين مارس 2020 ويوليو 2021، وينفقون أكثر من 90 ألف يورو سنويًا على 16 مربيّة.

 

كما تنفق كريستينا،4000 جنيه إسترليني أسبوعيًا على الضروريات للأطفال، بما في ذلك 20 كيسًا كبيرًا من الحفاضات و 53 عبوة من حليب الأطفال.

 

وتعمل المربيات على جدول زمني متجدد كل أربعة أيام، وجميعهن يعيشن، في غرف نوم بالقرب من الأطفال ولديهم مطبخهم الخاص.

 

تساءلت إحدى المعجبين عما إذا كانت الأم قادرة على “ قضاء وقت ممتع ” مع كل من أطفالها العديدين، فأجابت: “ في كثير من الأحيان سُئلت كيف أملك ما يكفي لكل طفل، وما إذا كنت أكرس الوقت بمفردي لكل طفل، نعم. لدي علاقة خاصة مع كل طفل. أتمنى أن يتمكن كل والد من قضاء كل وقته مع أطفاله، لأن هذا هو أهم شيء في الحياة.

أطفال كريستينا وأوزتورك هم مصطفى، 19 شهرًا؛ مريم، 18 شهرًا؛ عيرين، 18 شهرًا؛ أليسا، 18 شهرًا؛ حسن، 17 شهرا. جودي، 17 شهرًا؛ هاربر، 16 شهرًا؛ تيريزا، 16 شهرًا؛ حسين، 16 شهرًا، وآنا، 15 شهرًا.

 

وكذلك إيزابيلا، 15 شهرًا؛ إسماعيل، 14 شهرًا؛ محمد، 14 شهرا؛ أحمد، 14 شهرًا؛ علي، 13 شهرا؛ كريستينا، 13 شهرًا؛ سارة واحدة. لقمان واحد غاليب، 11 شهرا؛ أوليفيا، تسعة أشهر وجودي، ثلاثة أشهر.

 

وكشفت والدة الـ22 طفل من قبل أنها ناقشت مع زوجها إنجاب أكثر من 100 طفل.

%d مدونون معجبون بهذه: